الدين والحياة

فتوى : حضن الزوجة في نهار شهر رمضان

يتسائل اغلب المنزوجون , هل يجوز حضن زوجتي في نهار رمضان ؟ وهل هو من الاشياء المفطرة ام لا , لذلك بحنا لكم عن الفتوى الصحيحة لهذا السؤال تعرفوا عليه معنا .

تقبل او حضن الزوجة في نهار رمضان صحيح لما ثبت عن عائشة رضي الله عنها قالت كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقبل وهو صائم ويباشر وهو صائم وسال عمر عن ذلك قال : انه قبل امراته قال: هششت يوما فقبلت امراتي قال “: ارايت لو تمضمضت، قال:…..، قال هكذا فكما ان المضمضة لا تضر الصوم فهكذا القبلة اذا كان ما خرج منه شئ اما اذا خرج منه مني يبطل الصوم.

فان خرج شئ قبلها ولمسها ولكن لم يخرج شئ فصومه صحيح، ولو امذى لن يضره ايضا على الصحيح، فالمذي لا يبطل الصيام، وهو الماء اللزج الذي يخرج بسبب الشهوة من طرف الذكر،وهو غير مبطل للصيام، اما المبطل للصيام فهو المني الماء الغليظ الذي يخرج دفقا بلذه ويسبب الشهوة ويبطل الصيام، فان خشي لسرعة شهوته يجب له ترك التقبيل، فان كان يخشى خروج المني لشهوة سريعة ينبغي عليه عدم احتضان الزوجة.

وقد روى ابو داوود ان النبي صلى الله عليه وسلم استاذنه انسان في التقبيل فاذن له، واستاذنه انسان في التقبيل فاذن له واستاذنه اخر فلم ياذن له، فاذا الذي اذن له شيخ كبير، والذي لم يؤذن له شاب قال بعض أهل العلم: معنى ذلك: أن الشاب قد لا يملك نفسه وقد تسبقه شهوته بخلاف الشيخ الكبير وفي إسناده نظر.
والحاصل والخلاصة: أنه إذا كان يخشى فلا يقبل يترك التقبيل، أما إذا كان لا يخشى اللي: يعرف نفسه وأنه لا خطر في التقبيل فلا بأس بذلك ولا حرج. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً.

إقرأ أيضا:موعد إخراج زكاة الفطر لهذا العام 1441
السابق
شرح طريقة ختم القران الكريم في رمضان
التالي
شرح قيام الليل في العشر الاواخر من شهر رمضان

اترك تعليقاً