العالم

صور ومعلومات عن أحداث ١١ سبتمبر عام 2001

صادف أمس الموافق 11 سبتمبر أحداث انهيار برجي التجارة العالمية في الولايات المتحدة الأمريكية بعد هجوم إرهابي بالطائرات المدنية نفذها تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن .

هذه الأحداث وبعد تسعة عشر عاما غيرت خارطة العالم وألقت بظلالها على الدول الاسلامية والعربية بعد اتهام واضح وصريح للمملكة العربية السعودية بدعم تنظيم القاعدة أن ذاك .

أحداث ١١ سبتمبر

أحداث 11 من أيلول/سبتمبر 2001 هي مجموعة من الهجمات شهدتها الولايات المتحدة في يوم الثلاثاء الموافق 11 سبتمبر 2001. وفيهِ توجهت أربع طائرات نقل مدني تجارية لتصطدم بأهداف محددة، وقد نجحت في ذلك ثلاث منها. تمثلت الأهداف في برجي مركز التجارة الدولية الواقعة بمنهاتن ومقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون). سببت هذه الأحداث 2973 قتيلا و24 مفقودا، إضافة لآلاف الجرحى والمصابين بأمراض جراء استنشاق دخان الحرائق والأبخرة السامة. أمر وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد بزيادة مستوى ديفكون إلى 3، كما أخذت الاحتياطات لزيادة مستوى ديفكون إلى 2، لكن هذا لم يحدث. ولم تفلح هذهِ الاحتياطات في صد هجمات الطائرات على البرجين ووُجهت انتقادات شديدة مسؤوليها الأمنيين.

تنظيم القاعدة

تعود أصول تنظيم القاعدة إلى عام 1979، عندما غزا الاتحاد السوفييتي أفغانستان. سافر أسامة بن لادن إلى أفغانستان وساعد في تنظيم المجاهدين العرب لمقاومة السوفييت. وتحت توجيه من أيمن الظواهري، أصبح بن لادن أكثر تطرفًا. في عام 1966، أصدر بن لادن أول فتوى له، يدعو فيها الجنود الأمريكيين إلى مغادرة السعودية.

إقرأ أيضا:روحاني يطالب أردوغان بالتعاون للرد على أمريكا

في الفتوى الثانية له في عام 1998، أوضح بن لادن اعتراضاته على السياسة الأمريكية الخارجية فيما يتعلق بإسرائيل، إلى جانب الوجود المستمر للقوات الأمريكية في السعودية بعد حرب الخليج. استخدم بن لادن نصوصًا إسلامية لتحريض المسلمين على الهجوم على الأمريكيين حتى ترد المظالم المذكورة. وفقًا لبن لادن، «اتفق العلماء المسلمون عبر التاريخ الإسلامي بالإجماع على أن الجهاد واجب على الفرد إذا دمر الأعداء دولًا إسلامية».

أسامة بن لادن

ظّم بن لادن الهجمات وأنكر في البداية تورطه فيها في البداية، لكنه تراجع لاحقًا عن تصريحاته. بثّت قناة الجزيرة، في 16 سبتمبر من عام 2001، بيانًا صادرًا عنه يقول فيه، «أؤكد أنني لم أخطط لهذا العمل، الذي يبدو أنه نُفذ من قبل أفراد لهم دوافعهم الخاصة». في عام 2001، استعادت القوات الأمريكية شريط فيديو مسجلًا من بيت مُدمّرٍ في جلال أباد، أفغانستان. يمكن رؤية بن لادن في الفيديو يتحدث إلى خالد الحربي ويعترف بمعرفته المسبقة بالهجمات. في 27 ديسمبر، عام 2001، أُصدر فيديو آخر لبن لادن. قال في الفيديو:

أصبح من الواضح أن الغرب بشكل عام، وأمريكا بشكل خاص، لديهم حقد لا يوصف على الإسلام… إنه حقد الصليبيين. يستحق الإرهاب ضد أمريكا الثناء، لأنه كان ردًا على الظلم، والهدف منه هو إجبار أمريكا على إيقاف دعمها لإسرائيل، التي تقتل شعبنا… نقول إن نهاية الولايات المتحدة باتت وشيكة، سواءً كان بن لادن أو أتباعه ميتين أو على قيد الحياة، لأن صحوة الأمة الإسلامية قد بدأت.

إقرأ أيضا:طريقة عمل تصريح خروج اثناء الحظر في الكويت

لكنه لم يصل إلى الاعتراف بمسؤوليته عن الهجوم. بعد فترةٍ قصيرة من الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2004، استخدم بن لادن شريطًا مسجلًا يعترف فيه بشكل علني بتورط القاعدة بالهجمات على الولايات المتحدة. اعترف بعلاقته المباشرة بالهجمات وعلل تنفيذها قائلًا:

نحن أحرار… ونريد استعادة حرية أمتنا. عندما تخربون أمننا، سنخرب أمنكم.

قال بن لادن أنه وجه شخصيًا أتباعه لمهاجمة مركز التجارة العالمي والبنتاغون. حصلت قناة الجزيرة على فيديو آخر في سبتمبر 2006، يظهر بن لادن مع رمزي بن الشيبة، إلى جانب اثنين من خاطفي الطائرات، حمزة الغامدي ووائل الشهري، عندما كانوا يُحضرون للهجمات. لم تتهم الولايات المتحدة بن لادن بهجمات 9/11، لكنه كان على قائمة المطلوبين لمكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) لتفجير سفارات الولايات المتحدة في دار السلام، تنزانيا، ونيروبي، وكينيا. بعد مطاردة دامت عشر سنوات، أعلن رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما أن بن لادن قُتل على يد القوات الأمريكية الخاصة في مُجمّعه في آبوت أباد، باكستان، في 1 مايو عام 2011.

خالد شيخ محمد

قال الصحفي في قناة الجزيرة، يسري فودة، في تقرير له إن خالد الشيخ محمد اعترف بتورطه في الهجمات، إلى جانب رمزي بن الشيبة. أفاد تقرير المفوضية عن هجمات 9/11 لعام 2004، أن عداء محمد، المخطط الرئيسي لهجمات 9/11، تجاه الولايات المتحدة ناتج عن «خلافه الشديد مع سياسة الولايات المتحدة الداعمة لإسرائيل». كان محمد أيضًا مستشارًا وممولًا لتفجيرات مركز التجارة العالمي في عام 1993، وهو عم رمزي يوسف، المفجر الرئيسي في الهجوم.

إقرأ أيضا:فرنسا لا تستبعد احتمال هجوم ارهابي في حادث طعن باريس

اعتُقل محمد في 1 مارس عام 2003، في روالبندي، باكستان، على يد مسؤولين أمنيين باكستانيين يعملون مع وكالة المخابرات الأمريكية. احتُجز في حينها في عدة سجون سرية تابعة لوكالة المخابرات الأمريكية وفي خليج غوانتنامو، حيث جرى استجوابه وتعذيبه بطرق من ضمنها الغرق في الماء. اعترف محمد مجددًا خلال جلسات الاستماع في خليج غوانتانامو في مارس عام 2007، بمسؤوليته عن الهجمات، مصرّحًا أنه «كان مسؤولًا عن عمليات 9/11 من الألف إلى الياء» وأن تصريحه هذا لم يكن تحت الضغط.

أشار محامو خالد شيخ محمد في رسالة قدموها إلى محكمة المقاطعة الأمريكية، في مانهاتن، في تاريخ 26 يوليو عام 2019، إلى أنه كان مهتمًا بإدلاء شهادته حول دور السعودية في هجمات 9/11، ومساعدة الضحايا وعائلات ضحايا 9/11، مقابل عدم مطالبة الولايات المتحدة بإعدامه. طرح جيمس كرينلدر، أحد محامي الضحايا، تساؤلاته حول الفائدة من محمد.

أعضاء آخرين من القاعدة

ذكرت أسماء خمسة أشخاص، «في التعويض عن شهادة خالد شيخ محمد» ضمن محاكمة زكريا الموسوي، كانوا على علم تام بتفاصيل العملية. هؤلاء الأشخاص هم بن لادن، وخالد شيخ محمد، ورمزي بن الشيبة، وأبو تراب الأردني، ومحمد عاطف. حتى الآن، لم يُدن ويُحاكم سوى الشخصيات الهامشية في الهجمات.

في 26 سبتمبر عام 2005، حكمت المحكمة الإسبانية العليا على أبو الدحداح بالسجن سبعة عشر عامًا، بتهمة التآمر في هجمات 9/11 ولكونه عضوًا في تنظيم القاعدة. في الوقت نفسه، حُكم على 17 عضو آخرين بالسجن بين ستة إلى إحدى عشر عامًا. في فبراير عام، خففت المحكمة الإسبانية العليا من عقوبة أبو الدحداح إلى 12 عامًا، لأنها اعتبرت أن مشاركته في المؤامرة لم تكن مؤكدة.

في عام 2006، أُدين موسوي – الذي اشتُبه مُسبقًا أنه المختِطف رقم 20 – بالدور الأقل أهمية في التآمر لارتكاب أعمال وصفت بالإرهابية واعمال القرصنة الجوية. حُكم عليه بالسجن مدى الحياة دون الإفراج المشروط في الولايات المتحدة. أمضى منير المتصدق – أحد المختطفين في قاعدة هامبورغ – 15 عامًا في ألمانيا ليؤدي دوره في مساعدة الخاطفين على الاستعداد للهجمات. أُطلق سراحه في أكتوبر 2018، وتم ترحيله إلى المغرب.

ضمّت خلية هامبورغ الإسلامية في ألمانيا منفذين تبين في النهاية أنهم عملاء رئيسيون في هجمات 11 سبتمبر. محمد عطا ومروان الشحي وزياد جراح ورمزي بن الشيبة وسعيد بحجي، جميعهم كانوا من أعضاء خلية هامبورغ التابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي

معلومات استخباراتية

في أواخر عام 1999، اتصل وليد بن عطاش (الملقّب خلاد) – أحد أعضاء تنظيم القاعدة – بخالد المحظار، وقال له إنه سيلتقي به في كوالالمبور بماليزيا، وحضر اللقاء أيضًا نواف الحازمي وأبو براء اليمني. اعترضت وكالة الأمن القومي اتصالًا هاتفيًا ذُكِر فيه الاجتماع والمحظار واسم «نواف» (حازمي). رغم أن الوكالة خشيت «من وجود شيء شنيع قيد التنفيذ»، فإنها لم تتخذ أي إجراء آخر. وقد حُذِّرت وكالة المخابرات المركزية بالفعل من قبل المخابرات السّعوديّة بشأن حالة المحظار وحازمي بصفتهما عضوين في تنظيم القاعدة الإرهابي، اقتحم فريق المخابرات المركزيّة الأمريكيّة حجرة فندق الخاصة بالمحظار بدبي واكتشفت وجود تأشيرة أمريكيّة بحوزته. في حين أن وحدة تعقب بن لادن (أو محطة أليك) نبهت وكالات الاستخبارات في مختلف أنحاء العالم إلى هذه الحقيقة، فإنها لم تشارك هذه المعلومات مع مكتب التحقيقات الفيدرالي. راقب جهاز استخبارات الفرع الخاص الماليزي اجتماع 5 يناير 2000 بين عضوي تنظيم القاعدة، وأبلغ وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية أن المحظار وحازمي وخلاد انطلقوا على متن طائرة متوجهين إلى بانكوك، ولكن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية لم تُخطِر وكالات أخرى بهذا، ولم تطلب من وزارة الخارجية وضع المحظار على قائمتها للمراقبة. طلب مكتب التحقيقات الفدرالي في اتصال مع وحدة تعقب بن لادن تصريحًا بإبلاغ مكتب التحقيقات الفدرالي بالاجتماع، لكنه تلقى ردًا أن: «هذا الأمر ليس من شأن مكتب التحقيقات الفيدرالي».

في أواخر يونيو، كان ريتشارد كلارك المسؤول البارز في مكافحة الإرهاب، وجورج تينيت مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية «مقتنعين بأن سلسلة كبيرة من الهجمات على وشك الوقوع»، رغم أن وكالة الاستخبارات المركزية اعتقدت أن الهجمات من المرجح أن تحدث في المملكة العربية السعودية أو إسرائيل. في أوائل يوليو، وضع كلارك الوكالات المحلية في «حالة تأهب قصوى» قائلًا لها: «ثمّة شيء هائل حقًا سيحدث هنا. قريبًا». طلب من مكتب التحقيقات الفدرالي ووزارة الخارجية تنبيه السفارات وأقسام الشرطة ووزارة الدفاع بالتحول لـ «حالة التهديد دلتا». كتب كلارك فيما بعد: «في مكان ما في السي آي إيه كانت هناك معلومات عن وجود اثنين من إرهابيي القاعدة المعروفين في الولايات المتّحدة، وفي مكتب التّحقيق الفيدراليّ كانت هناك معلومات عن وقوع أحداث غريبة في مدارس الطيران بالولايات المتّحدة. وكان لديهم معلومات محددة عن الأفراد الإرهابيين. ولم يصل إليّ أو إلى البيت الأبيض أيّ من هذه المعلومات».

في 13 يوليو، أرسل توم ويلشر – عميل المخابرات الأمريكيّة المركزيّة المكلف بقسم الإرهاب الدوليّ التابع لمكتب التحقيق الفيدراليّ – بريدًا إلكترونيًا إلى رؤسائه في مركز مكافحة الإرهاب (سي تي سي) التابع للسي آي ايه يطلب إذنًا لإبلاغ مكتب التحقيقات الفيدرالي عن وجود حازمي في البلاد وأن محضار لديه تأشيرة أمريكية. ولم تردّ وكالة الاستخبارات المركزية على ذلك قط.

في اليوم نفسه من شهر يوليو، أُبلِغت مارغريت غيليسبي، وهي محللة من مكتب التحقيقات الفيدراليّ تعمل في مركز مكافحة الإرهاب، بتنفيذ مراجعة مواد حول الاجتماع المعقود في ماليزيا. ولم يتم إخبارها بوجود أطراف الاجتماع في الولايات المتحدة، فقد أعطت السي آي إيه صور كاميرا مراقبة لغيليسبي تظهر محضار وحازمي في الاجتماع كي تريها لمكتب التحقيقات الفيدرالي لمكافحة الإرهاب دون إطلاعها على أهميتها. أبلغتها قاعدة بيانات إنتلنك (بالإنجليزية: Intelink database) بعدم مشاركة مواد استخباراتية عن الاجتماع مع المحققين الجنائيين. وعندما عرضت الصور، رفض مكتب التحقيقات الفيدرالي تقديم المزيد من التفاصيل عن أهميتها، ولم يقدموا تاريخ ميلاد محضار أو رقم جواز سفره. وفي أواخر أغسطس 2001، طلبت غيليسبي من دائرة الهجرة والتجنيس ووزارة الخارجية ودائرة الجمارك ومكتب التحقيقات الفيدرالي أن يضعوا حازمي ومحضار على قوائم المراقبة الخاصة بهم، إنما مُنع مكتب التحقيقات الفيدرالي من استخدام عملاء مجرمين في البحث عن الثنائي، ما أعاق جهودهم.

في يوليو أيضًا، أرسل عميل مكتب التحقيقات الفيدرالي الموجود في فينيكس رسالة إلى مقرّ مكتب التحقيق الفيدراليّ، وحدة تعقب بن لادن، بالإضافة إلى عملاء الإف بي آي في نيويورك محذرًا إياهم حول «احتمالية وجود جهود منسقة من قبل أسامة بن لادن لإرسال طلاب للولايات المتحدة لحضور جامعات وكليات الطيران المدني». وأشار العميل كينيث ويليامز إلى ضرورة مقابلة جميع مديري مدارس الطيران وتحديد جميع الطلاب العرب الذين يسعون إلى التدرّب على الطيران. في يوليو، حذرت الأردن الولايات المتحدة من أن تنظيم القاعدة كان يخطط لشن هجوم على الولايات المتحدة؛ «بعد شهور»، أبلغت الأردن الولايات المتحدة بأن الاسم الرمزي للهجوم هو «العرس الكبير» وأنه يتعلق بطائرات.

في 6 أغسطس 2001، عُنوِن تقرير وكالة المخابرات المركزية الإخباري اليومي الرئاسي (بّي دي بي) وهو تقرير مخصص «للرئيس فقط» بالعنوان التالي «بن لادن مصمم على ضرب الولايات المتحدة» وأشارت المذكرة إلى أن «معلومات مكتب التحقيقات الفيدرالي تشير إلى أنماط من الأنشطة المشبوهة في البلد تتماشى مع الاستعدادات لعمليات اختطاف أو أنواع أخرى من الهجمات».

في منتصف أغسطس، أبلغت إحدى مدارس مينيسوتا للطيران مكتب التحقيقات الفيدرالي عن زكريا موسوي الذي طرح «أسئلة مشبوهة». اكتشف مكتب التحقيقات الفدرالي أن موسوي شخص سافر إلى باكستان، اعتقلته دائرة الهجرة والتجنيس بسبب تجاوز فترة صلاحية تأشيرته الفرنسية. رفض مقر مكتب التحقيقات الفيدرالي طلبهم بتفتيش حاسوبه المحمول بسبب عدم وجود سبب وجيه قانونًا لذلك.

عُزيت حالات الإخفاق في تبادل المعلومات الاستخبارية إلى سياسات وزارة العدل في عام 1995 التي تحد من تبادل المعلومات الاستخبارية، بالإضافة إلى إحجام وكالة المخابرات المركزية ووكالة الأمن القومي عن الكشف عن «مصادر وأساليب عمل حساسة» كمراقبة الهواتف. الإدلاء بشهادة أمام لجنة هجمات 9/11 في أبريل 2004، أشار النائب العام للولايات المتحدة آنذاك جون آشكروفت أثناء إدلائه بشهادته أمام لجنة هجمات 9/11 إلى أن «السبب الهيكلي الأكبر والوحيد وراء مشكلة 11 سبتمبر هو الجدار الذي عزل أو فصل المحققين الجنائيين عن عملاء الاستخبارات». وكتب كلارك أيضًا: «هناك إخفاقات داخل المنظمات في إيصال المعلومات إلى المكان الصحيح في الوقت الصحيح».

مسار الأحداث

حسب الرواية الرسمية للحكومة الأمريكية، يوم الثلاثاء 11 سبتمبر 2001 نفذ 19 شخصا على صلة بـتنظيم القاعدة هجمات باستعمال طائرات مدنية مختطفة. وانقسم منفذو العملية إلى أربع مجاميع ضمت كل مجموعة شخصا تلقى دروسا في معاهد الملاحة الجوية الأمريكية. وكان الهجوم عن طريق اختطاف طائرات نقل مدني تجارية، ومن ثم توجيهها لتصطدم بأهداف محددة. وكانت الهجمة الأولى حوالي الساعة 8:46 صباحا بتوقيت نيويورك، حيث اصطدمت إحدى الطائرات المخطوفة بالبرج الشمالي من مركز التجارة العالمي. وبعدها بربع ساعة في حوالي الساعة 9:03، اصطدمت طائرة أخرى بمبنى البرج الجنوبي. وبعد ما يزيد على نصف الساعة، اصطدمت طائرة ثالثة بمبنى البنتاغون. بينما كان من المفترض أن تصطدم الطائرة الرابعة بالبيت الابيض، لكنها تحطمت قبل وصولها للهدف.

أدت هذه الأحداث إلى حصول تغييرات كبيرة في السياسة الأمريكية، والتي بدأت مع إعلانها الحرب على الإرهاب، ومنها الحرب على أفغانستان وسقوط نظام حكم طالبان، والحرب على العراق، وإسقاط نظام صدام حسين هناك أيضا.

وبعد أقل من 24 ساعة على الأحداث، أعلن حلف شمال الأطلسي أن الهجمة على أي دولة عضو في الحلف هو بمثابة هجوم على كافة الدول التسع عشرة الأعضاء. وكان لهول العملية أثر على حشد الدعم الحكومي لمعظم دول العالم للولايات المتحدة ونسي الحزبان الرئيسيان في الكونغرس ومجلس الشيوخ خلافاتهما الداخلية. أما في الدول العربية والإسلامية، فقد كان هناك تباين شاسع في المواقف الرسمية الحكومية مع الرأي العام السائد على الشارع الذي كان أما لا مباليا أو على قناعة بأن الضربة كانت نتيجة ما وصفه البعض «بالتدخل الأمريكي في شؤون العالم».

بعد ساعات من أحداث 11 سبتمبر، وجهت الولايات المتحدة أصابع الاتهام إلى تنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن. ويذكر أن القوات الأمريكية ادعت أنها عثرت في ما بعد على شريط في بيت مهدم جراء القصف في جلال آباد في نوفمبر 2001، يظهر فيه أسامة بن لادن وهو يتحدث إلى خالد بن عودة بن محمد الحربي عن التخطيط للعملية. وقد قوبل هذا الشريط بموجة من الشكوك بشأن مدى صحته. ولكن بن لادن -في عام 2004 م- وفي تسجيل مصور تم بثه قبيل الانتخابات الأمريكية في 29 أكتوبر 2004 م، أعلن مسؤولية تنظيم القاعدة عن الهجوم. وتبعا لمكتب التحقيقات الفيدرالي، فإن محمد عطا (واسمه الكامل محمد عطا السيد) هو الشخص المسؤول عن ارتطام الطائرة الأولى بمبنى مركز برج التجارة العالمي، كما أعتبر محمد عطا المخطط الرئيسي للعمليات الأخرى التي حدثت ضمن ما أصبح يعرف بأحداث 11 سبتمبر.

ما بعد الأحداث


نتج عن هجوم 11 سبتمبر ردود فعل فورية على الحدث، بما في ذلك ردود الفعل المحلية وجرائم الكراهية واستجابة المسلمين الأمريكيين للحدث والاستجابات الدولية على الهجوم والردود العسكرية على الأحداث. أُنشئ بسرعة برنامج تعويض شامل من قبل الكونغرس في أعقاب الحدث لتعويض ضحايا هجوم 11 سبتمبر وأسرهم أيضًا.

الاستجابة الفورية

في الساعة 8:32 صباحًا، أبلغ مسؤولو إدارة الطيران الفيدرالية (إف إف إيه) عن اختطاف الرحلة 11، وأبلغوا بدورهم قيادة دفاع الفضاء الجوي الأمريكية الشمالية (نوراد). أرسلت نوراد طائرتين طراز إف-15 إيغل من قاعدة أوتيس للحرس الوطني الجوي في ماساتشوستس، وكانتا في الجو بحلول الساعة 8:53 صباحًا. بسبب الاتصالات البطيئة والمشوشة من مسؤولي إدارة الطيران الفيدرالية، لاحظت نوراد أن الرحلة 11 قد اختطفت، ولم يصدر أي إخطار عن أي من الرحلات الأخرى قبل تحطمها. بعد إصابة كلا البرجين التوأمين، أُرسلت المزيد من المقاتلات من قاعدة لانغلي للقوات الجوية في فرجينيا في الساعة 9:30 صباحًا. وفي الساعة 10:20 صباحًا. أصدر نائب الرئيس ديك تشيني أوامر بإسقاط أي طائرة تجارية يُؤكد اشتباهها على أنها مختطفة. ولم تصل هذه التعليمات في الوقت المناسب للطائرات الحربية لاتخاذ الإجراءات. أقلعت بعض الطائرات إلى الجو دون ذخيرة حية، مع علمهم أنه لمنع الخاطفين من ضرب أهدافهم المقصودة، قد يُضطرون إلى صدم وتحطيم طائرتهم بالطائرات المُختطفة، مع إمكانية قذفهم خارجًا في اللحظة الأخيرة.

ولأول مرة في تاريخ الولايات المتحدة، تم تنفيذ خطة «سكاتانا»، وبالتالي تعليق عشرات الآلاف من المسافرين في جميع أنحاء العالم. في اليوم الأول من عمل بِن سليني كمدير العمليات الوطنية في إدارة الطيران الفيدرالية، أمر بإغلاق المجال الجوي الأميركي في وجه جميع الرحلات الدولية، ما أدى إلى إعادة نحو 500 رحلة جوية إلى بلدان أخرى أو إعادة توجيهها إليها. وتلقت كندا 226 رحلة من الرحلات المحولة وأطلقت «عملية الشريط الأصفر» للتعامل مع الأعداد الكبيرة من الطائرات التي حطّت على أراضيها والمسافرين الذين تقطعت بهم السبل.

كان لهجمات 11 سبتمبر آثار فورية على الشعب الأميركي من المحيط للمحيط. أخذ رجال الشرطة والإنقاذ من مختلف أنحاء البلاد إجازة من وظائفهم وسافروا إلى مدينة نيويورك للمساعدة في انتشال الجثث من البقايا المتشابكة للبرجين التوأم. تصاعدت التبرعات بالدم بصورة حادة عبر الولايات المتحدة في الأسابيع التالية لـ 9/11.

أدت وفاة البالغين في الهجمات إلى فقدان أكثر من 3000 طفل لأحد والديهم. وثقت الدراسات اللاحقة ردود فعل الأطفال على هذه الخسائر الفعلية وعلى الخسائر المخيفة في الأرواح، وعلى بيئة الحماية في أعقاب الهجمات، وعلى مقدمي الرعاية الباقين على قيد الحياة.

جرائم كراهية إرهابية

بعد الهجمات بفترة قصيرة، ظهر الرّئيس بوش بشكل علني في أكبر المراكز الإسلامية في واشنطن العاصمة، واعترف «بالمساهمة القيّمة للغايّة» التي قدمها المسلمون الأمريكيون لبلدهم ودعا لمعاملتهم «باحترام». أُبلِغ عن العديد من حوادث الإزعاج وجرائم الكراهية ضد المسلمين والآسيويين الجنوبيين في الأيام التي تلت الهجمات. اُستُهدف السيخيون أيضًا لان الذكور من السيخ يرتدون عمامة عادةً، وهي مرتبطة بالمسلمين بشكل نمطي. أفادت تقارير عن هجمات على المساجد والمباني الدينية الأخرى (بما في ذلك تفجير معبد هندوسي بالقنابل الحارقة) وهجمات على أشخاص، بما في ذلك جريمة قتل واحدة وهو بالبير سينغ سودي وهو سيخيّ اعتُقد خطًأ أنه مسلم، أُردي ميتًا بالرصاص في مدينة ميسا، أريزونا في 15 سبتمبر 2001. تم ترحيل عشرين فردًا من عائلة أسامة بن لادن بشكل عاجل خارج البلاد على متن طائرة خاصة تحت إشراف مكتب التحقيقات الفيدرالي بعد ثلاثة أيام من الهجمات.

وفقًا لدراسة أكاديمية، الأشخاص الذين نُظر إليهم على أنهم شرق أوسطيين كانوا عرضة لأن يقعوا ضحايا لجرائم الكراهية الارهابية بنفس درجة أتباع الإسلام أثناء تلك الفترة. وجدت الدراسة أيضًا زيادة مماثلة في جرائم الكراهية ضد أشخاص ربما اعتُبِروا مسلمين وعرب وآخرين اعتُقد أنهم شرق أوسطيين. وثق تقرير لمجموعة مناصرة الأمريكيين الجنوب آسيويين المعروفة باسم «الأمريكيون الجنوب آسيويون يقودون معًا» التغطية الإعلامية لـ 645 حادثة تحيز ضد الأمريكيين من جنوب آسيا أو الشرق الأوسط بين 11 و17 سبتمبر. تم توثيق جرائم مختلفة مثل التخريب والحرق المتعمد والاعتداء وإطلاق النار والإزعاج والتهديدات في أماكن عديدة.

الدوافع

رأى المحققون إعلان أسامة بن لادن الجهاد ضد الولايات المتحدة، وفتواه عام 1998 وآخرين، التي دعت إلى قتل الأمريكيين، دليلًا على دافعه. في «رسالة إلى أمريكا» في نوفمبر عام 2002، قال بن لادن صراحةً أن الدوافع وراء هجمات القاعدة تشمل:

دعم الولايات المتحدة لإسرائيل.
دعم «الهجمات ضد المسلمين» في الصومال.
دعم الفلبين ضد المسلمين في صراع مورو.
دعم «العدوان»الإسرائيلي ضد المسلمين في لبنان.
دعم روسيا «الفظائع المرتكبة بحق المسلمين» في الشيشان.
الحكومات الموالية لأمريكا في الشرق الأوسط (الذين «يتصرفون كعملاء لأمريكا») فيما يتعارض مع مصالح المسلمين.
دعم ظلم الهنود للمسلمين في كشمير
وجود القوات الأمريكية في المملكة السعودية.
حصار العراق.
بعد الهجمات، نشر بن لادن والظواهري أشرطة فيديو وتسجيلات صوتية إضافية، كرر بعضها أسباب الهجمات. كان هناك منشوران مهمان بشكل خاص هما «رسالة إلى أمريكا» التي قدمها بن لادن عام 2002، وشريط فيديو صوره في عام 2004.

أوّل بن لادن حديث النبي محمد بأنه منع «الوجود الدائم للكفار في السعودية». في عام 1996، أصدر بن لادن فتوى يدعو فيه القوات الأميركية إلى مغادرة السعودية. في العام 1998، كتب تنظيم القاعدة، «منذ أكثر من سبع سنوات والولايات المتحدة تحتل أراضي الإسلام في أكثر الأماكن قداسة، شبه الجزيرة العربية، وتنهب خيراتها، وتملي على حكامها، وتذل شعبها، وتروّع جيرانها، وتحول قواعدها في شبه الجزيرة إلى رأس حربة لقتال الشعوب الاسلامية المجاورة».

في مقابلة أجريت معه في ديسمبر من عام 1999، قال بن لادن إنه يشعر أن الأمريكيين «قريبون جدًا من مكة»، واعتبر ذلك بمثابة استفزازٍ للعالم الإسلامي بأسره. اقترح أحد التحليلات حول التفجير الانتحاري أنه لولا وجود القوات الأمريكية في السعودية لما تمكن تنظيم القاعدة من حث الناس على تنفيذ المهام الانتحارية.

في عام 1998، اعتبرت القاعدة العقوبات المطبقة على العراق سببًا لقتلهم الأمريكيين، وأدانت «الحصار المطوّل» من بين عدة أفعالٍ أخرى شكّلت إعلانًا للحرب ضد «الله ورسوله والمسلمين». أعلنت الفتوى أن «الحكم بقتل الأميركيين وحلفائهم -مدنيين وعسكريين- واجب فردي على كل مسلم قادر على فعل ذلك في أي بلد يُتاح له، من أجل تحرير المسجد الأقصى والمسجد الحرام في مكة من قبضتهم، ولتخرج جيوش الأمريكان من أراضي الإسلام، مهزومة غير قادرة على إخافة أي مسلم».

في عام 2004، قال بن لادن بأن فكرة تدمير أبراج التجارة ارتأت له لأول مرة في العام 1982، عندما شهد قصف إسرائيل للمباني السكنية العالية خلال حرب لبنان عام 1982. ادعى بعض المحللين، بمن فيهم ميرشايمر ووالت، أن دعم الولايات المتحدة لإسرائيل كان أحد دوافع الهجمات. في عامي 2004 و2010، ربط بن لادن مرة أخرى هجمات 11 سبتمبر بدعم الولايات المتحدة لإسرائيل. ».

تُطرح دوافع أخرى إضافة إلى تلك التي صرّح بها كل من بن لادن والقاعدة. اقترح بعض المحللين بأن «الإذلال» الذي نتج عن سقوط العالم الإسلامي، جاعلًا إياه متأخرًا عن العالم الغربي – ظهر هذا التباين بشكل واضح باتجاه العولمة، والرغبة في استفزاز الولايات المتحدة إلى شن حرب أوسع ضد العالم الإسلامي على أمل تحفيز حلفاء أكثر لدعم القاعدة. على نحو مشابه، زعم آخرون أن أحداث الحادي عشر من سبتمبر كانت حركة استراتيجية هدفها دفع أمريكا إلى حرب من شأنها التحريض على ثورة يشارك بها عموم المسلمين.

التخطيط

كان خالد الشيخ محمد أول من تصور الهجوم وقدمه إلى أسامة بن لادن عام 1996، في ذلك الوقت، كان بن لادن والقاعدة ضمن مرحلة انتقالية، بعد العودة إلى أفغانستان بدل السودان. كانت تفجيرات السفارات الأمريكية في أفريقيا عام 1998 والفتوى التي أصدرها بن لادن في العالم 1998 نقطة تحول في العملية للقاعدة، إذ عقد بن لادن عزمه الهجوم على الولايات المتحدة.

في أواخر عام 1998 وأوائل عام 1999، وافق بن لادن على مضي محمد في التخطيط والتنظيم، عقد بن لادن ونائبه محمد عاطف سلسلة من الاجتماعات في مطلع العام 1999. قدم عاطف دعما تشغيليًا شمل تحديد الأهداف وترتيب سفر منفذي الهجوم. رفض بن لادن خطة محمد في استهداف أهداف مثل برج مصرف الولايات المتحدة في لوس أنجلوس بسبب ضيق الوقت.

قدم بن لادن القيادة والدعم المالي وشارك في اختيار المشاركين، إذ وقع اختياره بدايةً على نواف الحازمي وخالد المحظار، الذين كان كلاهما جهاديين متمرسين قاتلا في البوسنة. وصل حزمي ومحضار إلى الولايات المتحدة في منتصف شهر يناير عام 2000. في أوائل عام 2000، تلقى حازمي ومحضار دروسا في الطيران في سان دييجو بولاية كاليفورنيا، ولكن لم يتقن كلاهما سوى قليل من اللغة الإنجليزية، وكان أداؤهما ضعيفًا في دروس الطيران، وشغلا في النهاية دور منفذين ثانويين.

في أواخر عام 1999، وصلت مجموعة رجال من هامبورغ، ألمانيا، إلى أفغانستان؛ كان من بين هؤلاء محمد عطا ومروان الشحي وزياد جراح ورمزي بن الشيبة. وقع اختيار بن لادن على هؤلاء لكونهم متعملين، ويجيدون الإنجليزية، ولديهم خبرة في الحياة في الغرب. كان يُفحص المجندون الجدد بشكل روتيني لتنمية مهاراتهم الخاصة، وبالتالي وجد قادة القاعدة أن هاني حنجور كان يملك بالفعل رخصة طيار تجارية. قال محمد لاحقًا بأنه ساعد منفذي الهجوم على التخفي بتعليمهم كيفية طلب الطعام في المطاعم وارتداء ملابس غربية.

وصل حنجور إلى سان دييغو في 8 ديسمبر عام 2000، لينضم إلى حازمي. سرعان ما غادر الاثنان إلى أريزونا، حيث تلقى حازمي تدريبًا تنشيطيًا. وصل مروان الشحي في نهاية شهر مايو عام 2000، في حين وصل عطا في 3 يونيو عام 2000، ووصل الجراح في 27 يونيو عام 2000. تقدم بن الشيبة للحصول على تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة، لكن لكونه يمنيًا، رُفض خوفًا من أن يتجاوز فترة إقامته حسب الفيزا. بقي بن الشيبة في هامبورغ، مديرًا التنسيق بين عطا ومحمد. تلقى أعضاء خلية هامبورغ الثلاثة تدريبات تجريبية في جنوب فلوريدا.

في ربيع عام 2001، بدأ المنفذون الثانويون بالوصول إلى الولايات المتحدة. في يوليو عام 2001، التقى عطاء بن الشيبة في إسبانيا، حيث نسّقوا تفاصيل الهجوم، بما في ذلك اختيار الهدف النهائي. أوصل بن الشيبة أمل بن لادن في تنفيذ الهجمات بأسرع وقت ممكن. حصل بعض منفذ الهجوم على جوازات سفر من مسؤولين سعوديين فاسدين كانوا من أفراد عائلاتهم، أو استخدموا جوازات سفر مزيفة للدخول.

دارت فكرة حول اختيار منفذي الهجوم ذلك التاريخ لتشابهه مع 9-1-1، رقم الهاتف للإبلاغ عن حالات الطوارئ في الولايات المتحدة. غير أن لورانس رايت كتب أن المنفذين اختاروا ذلك التاريخ لأن 11 سبتمبر عام 1683 هو اليوم الذي بدأ فيه ملك بولندا معركة فيينا التي طُردت بنهايتها الجيوش الإسلامية العثمانية التي حاولت الاستيلاء على فيينا، كان ذلك هو التاريخ الذي فرض فيه الغرب سيطرة فوق الإسلام، وبتنفيذه الهجوم في ذلك التاريخ، كان يأمل في خطو خطوة باتجاه «الفوز» في حرب القوة والتأثير العالميين.

السابق
تفسير حلم الصرصور الطائر في المنام
التالي
الفئات المستثناة في رحلات الخطوط السعودية 1442

اترك تعليقاً